Archives de décembre, 2012

زوجتي

Publié: décembre 17, 2012 dans من قلبي

زوجتي
زوجتي

هي أجمل النساء و أرقهم و أفضلهم
هي أميرتي
هي صغيرتي
هي صديقتي
هي حقيقتي
هي عشقي للحياة
 … لا أحب سواها
كيف لا و أنا لا أرى سواها ؟

تفهمني, تحبني ,لا بل تعشقني
أخشى فراقها فهيا أنفاسي
أحضانها عالمي
لن أصفها فهيا كل الجمال
… فقط أنا أحبها

كيفية الصلاة الصحيحة

Publié: décembre 17, 2012 dans الإسلام

1- يجب على المسلم إذا أراد الصلاة أن يكون طاهراً من الحدث الأكبر والأصغر، ويرتفع الحدث الأكبر بالغسل، ويرتفع الحدث الأصغر بالوضوء، فيسبغ الوضوء، فيتوضأ وضوءاً كوضوء النبي .

2- يشرع للمصلي أ ن يجعل له سترة يصلي إليها إن كان إماماً أو منفرداً.

 3- ثم – إذاكان إماماً – فإنه يلتفت يميناً فيقول: ( استووا ). ثم شمالاً فيقول: ( استووا ) .

 4- أن يستقبل القبلة (وهي الكعبة) بجميع بدنه بدون انحراف ولا التفات.

 5- ثم يكبر تكبيرة الإحرام قائلاً ) الله أكبر ( رافعاً يديه مضمومتي الأصابع ممدودة مستقبلاً بهما القبلة، إلى حذو منكبيه أو إلى حيال أذنيه. وكان النبي يرفع صوته بالتكبير حتى يسمع من خلفه وكان يرفع يديه تارة مع التكبير وتارة بعد التكبير وتارة قبله. ثم إن كان إماماً يقول من خلفه ) الله أكبر ( وفي حال وقوفه يكون بصره إلى محل سجوده.

ولا بد من قولها باللسان ، ولا يشترط أن يرفع صوته بها . إذا كان الإنسان أخرس فإنه ينويها بقلبه .

 6- ثم ينوي الصلاة التي يريد أن يصليها بقلبه بدون نطق النية .

فلا يقول أصلي لله صلاة كذا وكذا، لأن التلفظ بالنية بدعة.

 7- يُسَن أن يرفع يديه عند التكبير إلى منكبيه وتكون مضمومتي الأصابع [ أنظر صورة 1]

لقول ابن عمر رضي الله عنه ( أَنَّ رسولَ اللهِ صلى الله عليه وعلى اله وسلم كان يرفعُ يدَيهِ حَذْوَ مَنكِبيهِ إذا افتَتحَ الصلاةَ، وإذا كَبَّرَ للرُّكوعِ، وإذا رَفعَ رأْسَهُ منَ الرُّكوعِ ) رواه البخاري [ أنظر صورة 1]

     

 أو يرفعهما بمحاذاة أذنيه ، لحديث مَالِكِ بْنِ الْحُوَيْرِثِ ( أَنَّ رَسُولَ اللّهِ كَانَ إِذَا كَبَّرَ رَفَعَ يَدَيْهِ حَتَّى يُحَاذِيَ بِهِمَا أُذُنَيْهِ ) رواه مسلم [ أنظر صورة 2]

 
8- ثم يقبض كوع يده اليسرى بيده اليمنى ويضعهما على صدره [ أنظر صورة 3 ] ، أو يضع يده اليمنى على كفه وذراعه الأيسر ويضعهما على صدره [ أنظر صورة 4 ] ، لحديث وائل ابن حُجر ( فَكَبَّرَ وَرَفَعَ يَدَيْهِ حَتَّى حَاذَتَا بِأُذُنَيْهِ ثُمَّ وَضَعَ يَدَهُ الْيُمْنَى عَلَى كَفِّهِ الْيُسْرَى وَالرُّسْغِ وَالسَّاعِدِ ) رواه أحمد وأبوداود والنسائي وغيرهم

9- ثم يخفض رأسه فلا يرفعه إلى السماء لأن النبي  » نهى عن رفع البصر إلى السماء في الصلاة  » رواه البخاري ، وينظر إلى موضع سجوده ، لقول عائشة رضي الله عنها عن صلاته : (ما خَـلَفَ بَصَرُهُ مَوْضِعَ سُجُوْدِهِ ) رواه ابن خزيمة والحاكم وغيرهم .

10- ثم يسكت هنيهة للاستفتاح، ومما روي من استفتاحه ، ونقول دعاء الاستفتاح :

( اللَّهُمَّ بَاعِدْ بَيْنِي وَبَيْنَ خَطَايَايَ كَمَا بَاعَدْتَ بَيْنَ المَشْرِقِ وَالمَغْرِبِ، اللَّهُمَّ نَقِّنِي مِنْ خَطَايَايَ كَمَا يُنَقَّى الثَّوْبُ الأَبْيَضُ مِنَ الدَّنَسِ، اللَّهُمَّ اغْسِلْنِي مِنْ خَطَايَايَ بِالثَّلْجِ وَالمَاءِ وَالبَرَدِ ) متفق عليه

وتارة يستفتح بقوله : ( سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ وَتَبَارَكَ اسْمُكَ وَتَعَالَى جَدُّكَ وَلاَ إِلَهَ غَيْرُكَ )رواه مسلم وأحمد والترمذي

وتارة يستفتح بقوله ) اللَّهُمَّ رَبَّ جَبْرَائِيلَ وَمِيكَائِيلَ وَإِسْرَافِيلَ. فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ. عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ. أَنْتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ. اهْدِنِي لِمَا اخْتُلِفَ فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِكَ إِنَّكَ تَهْدِي مَنْ تَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ) رواه مسلم ، وابن خزيمة .وغير ذلك مما ثبت عنه ولكن لا يجمع بين هذه الاستفتاحات، بل يقول هذه مرة وهذه مرة ليأتي بالسنة على جميع وجوهها .

11- ثم يتعوذ فيقول: ( أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ).

12- ثم يبسمل فيقول : ( بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ ). وكان النبي يُسِرُّ بها. ولم يثبت أنه جهر بالبسملة جهراً مستمراً؛ لكنه قد يسمعه المأمون أحياناً يقرأها في السرية، أي يرفع صوته قليلاً؛ فلا يسمعه إلا القريب منه.

13- ثم يقرأ الفاتحة في كل ركعة لقوله صلى الله عليه وعلى اله وسلم ) : ( لاَ صَلاَةَ لِمَنْ لَمْ يَقْرَأْ بِفَاتِحَةِ الْكِتَابِ) متفق عليه ، وهي ركن لا تصح الصلاة بدونها . وإذا كان المصلي لا يُجيد الفاتحة ، فإنه يقرأ ما تيسر من القرآن بدلها ، فإذا كان لا يجيد ذلك ،

فإنه يقول : ( سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله )

ويجب عليه المبادرة بتعلم الفاتحة . وهي: ( الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ)
[الفاتحة:2-7]. وكان يقف على رأس كل آية، ولايصلها بما بعدها.

14- وبعد الفاتحة كان يجهر بالتأمين في الجهرية قائلاً:

( آمين ) يعني اللهم استجب ويجهر به من خلفه حتى يرتج المسجد.

15- ثم يسكت بعد الفراغ من الفاتحة ولا يطيل.

16- ثم يقرأ ما تيسر من القرآن بعد الفاتحة، وقد كان يقرأ سورة كاملة في كل ركعة غالباً، وقد يقرأ السورة في ركعتين، وقد يقرأ بعض سورة، وكان يقف على رأس كل آية ولا يصلها بما بعدها.

 

17- ثم يركع، أي يحني ظهره تعظيماً لله ويُكبر عند ركوعه ويرفع يديه إلى حذو منكبيه. والسنة أن يهصر ظهره ويجعل رأسه حياله [ أنظر صورة 5 ] ويضع يديه على ركبتيه مفرجتي الأصابع [ أنظر صورة 6 ]

ويقول في ركوعه ( سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيمِ ) . والواجب أن يقولها مرة واحدة ، وما زاد فهو سنة والأفضل أن يكررها ثلاثاً أو أكثر .

ويسن أن يقول أيضاً : ( سُبحانَكَ اللّهمَّ ربَّنا وَبِحمدِكَ، اللّهمَّ اغفِرْ لي ) ، أو يقول :

(سُبُّوحٌ قُدُّوسٌ رَبُّ الْمَلاَئِكَةِ وَالرُّوح) .

أو يقول : (اللَّهُمَّ لَكَ رَكَعْتُ. وَبِكَ آمَنْتُ. وَلَكَ أَسْلَمْتُ. خَشَعَ لَكَ سَمْعِي وَبَصَرِي. وَمُخِّي وَعَظْمِي (وفي رواية : وَعِظَامِي ) وَعَصَبِي » رواه مسلم وأحمد وأبوداود والترمذي والنسائي .

 
– ثم يرفع رأسه من الركوع قائلاً : ( سمع الله لمن حمده ) ويُسَن أن يرفع يديه – كما سبق – [ أنظر صورة 1 و صورة 2] ثم يقول بعد أن يستوي قائماً (رَبَّنَا لَكَ الْحَمْد ) متفق عليه ، أو (رَبَّنَا وَلَكَ الْحَمْدُ) متفق عليه ، أو (اللَّهُمَّ رَبَّنَا لَكَ الْحَمْدُ) متفق عليه ، أو (اللهمَّ ربَّنا ولك الحمدُ(متفق عليه ،فهذه أربع صفات ولكن لا يقولها في آن واحد بل يقول هذا مرة وهذا مرة.

وأن يزيد (رَبَّنَا وَلَكَ الْحَمْدُ حَمْداً كَثِيراً طَيِّباً مُبَارَكاً فِيهِ ) رواه البخاري ومالك وأبوداود

ويُسن أن يقول بعدها : ( مِلْءُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ. وَمِلْءُ مَا شِئْتَ مِنْ شَيْءٍ بَعْدُ. أَهْلُ الثَّنَاءِ وَالْمَجْدِ. أَحَقُّ مَا قَالَ الْعَبْدُ. وَكُلُّنَا لَكَ عَبْدٌ. اللَّهُمَّ! لاَ مَانِعَ لِمَا أَعْطَيْتَ، وَلاَ مُعْطِيَ لِمَا مَنَعْتَ، وَلاَ يَنْفَعُ ذَا الْجَدِّ مِنْكَ الْجَدُّ ) رواه مسلم والنسائي

19- ولم يشرع للمأمومين أن يقولوا: ( سمع الله لمن حمده ) بل يقتصرون على التحميد، وذلك بعد تمام القيام، فقد قال صلى عليه وسلم : ( وَإِذَا قَالَ: سَمِعَ الله لِمَنْ حَمِدَهُ فَقُولُوا: رَبَّنَا وَلَكَ الْحَمْدُ) متفق عليه

 

ومن الخطأ : قول: « رَبَّنَا وَلَكَ الْحَمْدُ والشُكْر )

20- وفي الصورة عمل خطأ.. لأنه رفع يديه على هيئة الدعاء ، وهذا الفعل لم يرد منه ، والصحيح أن يرفع يديه – كما سبق – [ أنظر صورة 1 و صورة 2]

- وبعد الرفع من الركوع وقوله سمع الله لمن حمده – ربنا لك الحمد ، يُسَن أن يضع يده اليمنى على اليسرى على صدره في هذا القيام [ أنظر صورة 7 أ ] ، كما فعل في القيام الأول قبل الركوع [ كما في صورة 3 و صورة 4 ]

 

- ثم يكبر قائلاً : ( الله أكبر ) ويخر ساجداُ، ولم يثبت عنه أنه يرفع يديه عندما يخر للسجود، بل قال ابن عمر: ( ولا يفعل ذلك في السجود )، ويمكن أنه فعل ذلك في مرة أو مرتين لبيان جواز الرفع.

23- ويقدم ركبتيه قبل يديه عند سجوده [ أنظر صورة 7 ب ] ، لحديث وَائِلِ بْنِ حُجْرٍ ، قَالَ: ( رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ إذَا سَجَدَ وَضَعَ رُكْبَتَيْهِ قَبْلَ يَدَيْهِ وَإذَا نَهَضَ رَفَعَ يَدَيْهِ قَبْلَ رُكْبَتَيْهِ) رواه النسائي

24- ويسجد على سبعة أعضاء وهي: وجهه(ويشمل الجبهة والأنف)، ويداه، وركبتاه، وأطراف قدميه. ويُمكِّن جبهته وأنفه من الأرض، ويرفع ساعديه عن الأرض، ويجافي جنبيه عن عضديه، ويرفع بطنه عن فخذيه، وفخذيه عن ساقيه، وينصب قدميه معتمداً عليهما جاعلاً أصابع رجليه باتجاه القبلة، وبطونهما مما يلي الأرض، ويعتمد على كفيه ويبسطهما ويضم أصابعهما ويوجههما إلى القبلة، ويضعهما على الأرض حذاء منكبيه أوحذاء الجبهة أوحذاء فروع أذنيه فكل هذا من السنة. وكان ينهى أن يبسط المصلي ذراعيه انبساط الكلب.


– ولا يجوز أن يرفع أي عضو منها عن الأرض أثناء سجوده ، وإذا لم يستطع المصلي أن يسجد بسبب المرض فإنه ينحني بقدر استطاعته حتى يقرب من هيئة السجود

[ أنظر صورة 8 ] ، ولا يضع شي أمامه ليسجد عليه كالكرسي أو غيره كما يفعل ذلك بعض الناس .

26- يُسَن في السجود أن يُبعد عضديه عن جنبيه [ أنظر صورة 7د ] ، لأنه ( كان إذا سجد يرى بياض إبطيه) رواه أحمد وغيره ، إلا إذا كان ذلك يؤذي من بجانبه فإنه يضمهما .

ويُسَن في السجود أن يُبعد بطنه عن فخذيه ، [ أنظر صورة 7د ]

27- ويُسَن في السجود أن يفرق ركبتيه ، أي لا يضمهما إلى بعض ، وأما القدمان فإنه يلصقهما ببعض لفعله ذلك في سجوده ، لأنه كان ( يرص عقبيه في سجوده ) [ أنظر صورة 7د ]

 

28- ويُسَن في السجود أن يفرق ركبتيه ، أي لا يضمهما إلى بعض ، وأما القدمان فإنه يلصقهما ببعض لفعله ذلك في سجوده ، لأنه كان ( يرص عقبيه في سجوده )

[ أنظر صورة 7د ]

29- يكره أن يتكئ المصلي بيديه على الأرض في سجوده [ كما في صورة 9 ] لقوله صلى الله عليه (اعْتَدِلُوا فِي السُّجُودِ، وَلاَ يَبْسُطْ أَحَدُكُمْ ذِرَاعَيْهِ انْبِسَاطَ الْكَلْبِ) متفق عليه

ولكن يجوز أن يتكئ بيديه على فخذيه إذا تعب من طول السجود [ أنظر صورة 10 ]

30- ويقول في سجوده : ( سُبْحَانَ رَبِّيَ الأَعْلَى) مرة واحدة ، ومازاد على ذلك فهو سنة .

ويستحب أن يقول: ( سُبحانَكَ اللّهمَّ ربَّنا وَبِحمدِكَ، اللّهمَّ اغفِرْ لي ) متفق عليه ، ويقول : سُبُّوحٌ قُدُّوسٌ رَبُّ الْمَلاَئِكَةِ وَالرُّوحِ » رواه مسلم .

أو يقول : (اللَّهُمَّ لَكَ سَجَدْتُ. وَبِكَ آمَنْتُ. وَلَكَ أَسْلَمْتُ. سَجَدَ وَجْهِي لِلَّذِي خَلَقَهُ وَصَوَّرَهُ، وَشَقَّ سَمْعَهُ وَبَصَرَهُ. تَبَارَكَ الله أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ ) رواه مسلم وأحمد والترمذي .

31- وقد حثَّ النبي على الإكثار من الدعاء في السجود، وقد نهى عن قراءة القرآن في الركوع والسجود، ونهى عن العجلة فيه، وأمر بالطمأنينة فيه.

32- ثم يرفع رأسه قائلاً : ( الله أكبر ) ، ثم يرفع رأسه مكبراً ويجلس بين السجدتين، وكان يرفع يديه مع هذا التكبيرأحياناً، ويفرش رجله اليسرى ويجلس عليها، وينصب رجله اليمنى، ويضع يديه على فخذيه مبسوطتي الأصابع. وكان أحياناً يقعي، أي: ينتصب على عقبيه وصدور قدميه. [ أنظر صورة 11 ]

 

33- ولم يثبت عنه أنه يشير بالسبابة في هذا الجلوس، ويمكن أنه فعل ذلك مرة لبيان الجواز .

34- ويقول وهو جالس بين السجدتين : ( رَبِّ اغْفِرْ لِي رَبِّ اغْفِرْ لِي ) رواه أحمد وأبو داود والنسائي .

وأحياناً يقول : (ربِ اغفر لي وارحمني واجبرني وارفعني وارزقني واهدني ) رواه أحمد

  

35- ويضع يديه في هذه الجلسة على فخذيه ، وأطراف أصابعه عند ركبتيه ، [ أنظر صورة 12 ] وله أن يضع يده اليمنى على ركبته اليمنى ويده اليسرى على ركبته اليسرى ، كأنه قابض لهما ، [ أنظر صورة 13 ]

36- ثم يسجد السجدة الثانية قائلاً : ( الله أكبر ) ، ويفعل فيها كما فعل في السجدة الأولى

37- وبذلك تمت الركعة الأولى .

38- ثم ينهض من السجود إلى الركعة الثانية معتمداً على ركبتيه ، [ عكس صورة 7ج ] ، قائلاً : ( الله أكبر )

 

39- ثم يصلي الركعة الثانية كما صلى الركعة الأولى ، دون تكبيرة الإحرام ، ولا يقول دعاء الاستفتاح في أولها ، ولا يتعوذ قبل قراءته القرآن ، لأنه قد استفتح وتعوذ في بداية الركعة الأولى .

  

 

- ثم في نهاية الركعة الثانية يجلس للتشهد الأول مفترشاً ، [ أنظر صورة 11 ] ، إن كان في الصلاة تشهدان : كالظهر والعصر والمغرب والعشاء، جلس مفترشاً كما في السجدتين. ويجلس في التشهد الثاني متوركاً ،
[ أنظر صورة 16 أو صورة 17 ]

 

- وكان يبسط كفه اليسرى على ركبته اليسرى، ويقبض أصابع كفه اليمنى كلها، ويشير بإصبعه السبابة عند ذكر الله تعالى ، أو عند الشهادتين [ أنظر صورة 14 و 15 ] ، وأحياناً يقبض الخنصر والبنصر ويُحلِّق الوسطى مع الإبهام ويرفع السبابة.

42- ثم يقرأ التشهد الأول وهو: ( التَّحِيَّاتُ لله والصَّلَوَاتُ والطَّيِّبَاتُ. السَّلاَمُ عَلَيْكَ أَيُّهَا النبيُّ وَرَحْمَةُ الله وبَرَكَاتُهُ. السَّلاَمُ عَلَيْنَا وعَلَى عِبَادِ الله الصَّالِحِينَ. أَشْهَدُ أَنْ لا إلهَ إلا الله وأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ ورَسُولُهُ )

43- وكان يخفف هذا التشهد جداً حتى كأنه يجلس على الرضف، أي الحجارة المحماة.

44- ولم يثبت عن النبي جلسة الاستراحة بعد الركعة الأولى أوبعد الركعة الثالثة إلافي آخر حياته، وفيها احتمال . قال الشيخ ابن عثيمين في (صفة صلاة النبي): منهم من يفصل ويقول : إن احتجت إليها لضعف ، أو كبر ، أو مرض ، أو ما أشبه ذلك فإنك تجلس ثم تنهض ، وأما إذا لم تحتج إليها فلا تجلس ، والذي يترجح عندي يسيراً أنها تشرع للحاجة فقط .

45- ثم يصنع في الركعة الثانية مثل ما صنع في الأولى غير أنها أقصر .

46- ثم ينهض قائلاً : ( الله أكبر ) رافعاً يديه للركعة الثالثة، ويعتمد في نهوضه على ركبتيه لا على الأرض.

47- ثم يقرأ الفاتحة وحدها، ولا يقرأ سيئاً بعدها، لأنه لم يثبت عن النبي أنه قرأ في الركعتين الأخيرتين بعد الفاتحة شيئاً.

48- ثم يصلى الركعة الرابعة، ويفعل فيها كما فعل ف الثالثة، ويخففهما – أي الثالثة والرابعة – عن الأوليين.

49- وبعد الركعة الرابعة من الظهر والعصر والعشاء أوالثالثة من المغرب أوالثانية كالصبح والجمعة والعيدين؛ يجلس للتشهد الأخير، ويقرأ فيه التشهد الأول، ثم يصلي على النبي فيقول :

( التَّحِيَّاتُ لله والصَّلَوَاتُ والطَّيِّبَاتُ. السَّلاَمُ عَلَيْكَ أَيُّهَا النبيُّ وَرَحْمَةُ الله وبَرَكَاتُهُ. السَّلاَمُ عَلَيْنَا وعَلَى عِبَادِ الله الصَّالِحِينَ. أَشْهَدُ أَنْ لا إلهَ إلا الله وأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ ورَسُولُهُ. اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ. اللَّهُمَّ بَارِكْ علَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا بَارَكْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ. إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ ) متفق عليه .

50- وكان يقعد في التشهد أحياناً متوركاً أي : يفضي بوركه اليسرى إلى الأرض، ويخرج قدميه من ناحية واحدة، ويجعل اليسرى تحت فخذه وساقه، وينصب اليمنى وأحياناً يفرشها. ويلقم كفه اليسرى ركبيه يتحاملُ عليها.

51- ثم إذا فرغ من التشهد الأخير يستعيذ بالله من أربع فيقول : ( اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ. وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ الْمَسِيحِ الدَّجَّالِ. وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ الْمَحْيَا وَالْمَمَاتِ. اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْمَأْثَمِ وَالْمَغْرَم ِ) متفق عليه .

52- ثم يدعو لنفسه قبل السلام، ومن الدعاء الذى شرعه : ( اللَّهُمَّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي ظُلْماً كَثِيراً ، وَلاَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ أَنْتَ. فَاغْفِرْ لِي مَغْفِرَةً مِنْ عِنْدِكَ وَارْحَمْنِي، إِنَّكَ أَنْتَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ) متفق عليه .

ومن دعائه : (اللَّهُمَّ حَاسِبْنِيْ حِسَابَاً يَسِيراً ( رواه أحمد والحاكم وابن حبان وابن خزيمة .

و( رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ) متفق عليه .

ويسأل الله الجنة ويتعوذ به من النار. وغيرها من الأدعية الثابتة عنه .

53- ويختم صلاته بالتسليم فيلتفت عن يمينه قائلاً ): السلام عليكم ورحمة الله( ، حتى يُرى بياض خده الأيمن، وعن يساره كذلك، وزيادة ) وبركاته ( رويت عنه في حديث واحد، ولعله قالها مرة لبيان الجواز.

54- وبعد السلام يستغفر الله ثلاثاً، ويقول: ( اللَّهُمَّ أَنْتَ السَّلاَمُ وَمِنْكَ السَّلاَمُ. تَبَارَكْتَ ذَا الْجَلاَلِ وَالإِكْرَامِ) رواه مسلم قبل أن ينصرف (يلتفت) إلى المصلين إن كان إماماً. ويبقى مستقبل القبلة مقدار ما يقول ذلك.

55- ثم ينصرف إلى المصلين، وأكثر ما كان ينصرف عن يمينه، وأحياناً ينصرف عن يساره.

56- وبعد السلام يستغفر الله ثلاثاً، ويقول: ( اللهم أنت السلام، ومنك السلام، تباركت ياذا الجلال والإكرام ) قبل أن ينصرف إلى المصلين إن كان إماماً. ويبقى مستقبل القبلة مقدار ما يقول ذلك.

57- ثم ينصرف إلى المصلين، وأكثر ما كان ينصرف عن يمينه، وأحياناً ينصرف عن يساره.

58- وقد شرع النبي لأمته الذكر بعد الصلاة ومن ذلك:

- ( لاَ إِلهَ إِلاَّ اللّهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ. لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُل قَدِيرٌ. لاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللّهِ. لاَ إِلهَ إِلاَّ اللّهُ. وَلاَ نَعْبُدُ إِلاَّ إِلاَّ إِيَّاهُ. لَهُ النِّعْمَةُ وَلَهُ الْفَضْلُ. وَلَهُ الثَّنَاءُ الْحَسَنُ. لاَ إِلهَ إِلاَّ اللّهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ ).

- ثم يقول دُبُرِ كُلِّ صَلاَةٍ: ( سَبَّحَان اللّهَ (ثَلاَثاً وَثَلاَثِينَ)، وَالحَمِدَ اللّهَ (ثَلاَثاً وَثَلاَثِينَ)، وَاللّهَ أكَبَّرَ (ثَلاَثاً وَثَلاَثِينَ)، فَتِلْكَ تِسْعَةٌ وَتِسْعُونَ. ثم يقول تَمَامَ الْمِائَةِ : لاَ إِلهَ إِلاَّ اللّهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ- فإنه تغفر خَطَايَاهُ وَإِنْ كَانَتْ مِثْلَ زَبَدِ الْبَحْرِ )

- ثم يقرأ آية الكرسي وهي قوله تعالى: ( اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ )[البقرة:255ْ].

- ثم يقرأ: ( قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ )[الإخلاص:1-4].

و (قل أعوذ بِرَبِّ الْفَلَقِ (1) مِن شَرِّ مَا خَلَقَ (2) وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ (3) وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ (4) وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ الفلق:1-5].

و ( قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ (1) مَلِكِ النَّاسِ (2) إِلَهِ النَّاسِ (3) مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ (4)الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ (5) مِنَ الْجِنَّةِ وَ النَّاسِ )[الناس:1-6].

يقرأ هذه الآيات بعد كل صلاة، ويستحب تكرارها ثلاث مرات بعد صلاة الفجر وصلاة المغرب.

59- وقد شرع لأمته صلاة النوافل قبل الفرائض وبعدها غالباً. ومن ذلك صلاة الرواتب فقال : (مَا مِنْ عَبْدٍ مُسْلِمٍ يُصَلِّي لله كُلَّ يَوْمٍ ثِنْتَيْ عَشْرَةَ رَكْعَةً تَطَوُّعاً، غَيْرَ فَرِيضَةٍ، إِلاَّ بَنَى الله لَهُ بَيْتاً فِي الْجَنَّةِ ) رواه مسلم وأحمد

وهي كالآتي:

- ركعتان قبل صلاة الفجر.

- أربع ركعات قبل صلاة الظهر وركعتان بعدها.

- ركعتان بعد صلاة المغرب.

- ركعتان بعد صلاة العشاء.

60- والمراة تصنع في الصلاة كما يصنع الرجل في كل شىء. ولا يستثنى من ذلك إلا بعض المسائل: كمسألة سترة الثياب، ومسألة القراءة، فالرجل يجهر في الصلاة الجهرية أما المرأة فإنها تسر.

# فعلى المسلم أن يحافظ على الصلاة كما وردت حتى تكون له نوراً ونجاة يوم القيامة بإذن الله. والله أعلم وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

المصادر والمراجع : http://www.twbh.com/

1- صفة صلاة النبي من التكبير إلى التسليم – عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين .

2- كيفية صلاة النبي لسماحة الشيخ العلامة عبدالعزيز بن عبدالله بن باز (مطوية دار بن خزيمة) .

3- صفة صلاة النبي – للشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين .

مراحل الوضوء

Publié: décembre 17, 2012 dans الإسلام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

»        النية:
أنوي الوضوء بقلبي
.

»        غسل الكفين :
أغسل كفي الى الرسغين، مع تخليل الأصابع ثلاث مرات.

»        المضمضة :
أُدخِل الماءَ بيدي اليُمنى إلى فمي وأُحركه جيداً لأتخلص من بقايا الطعام التي في فمي، ثم أُخرج الماء
افعل ذلك ثلاث مرات .

»        الإستنشاق :
أدخل الماء إلى أنفي وأخرجه
ثلاث مرات.

»        غسل الوجه :
أغسل وجهي من بداية شعر رأسي إلى نهاية ذقني، ومن نهاية أذني اليمنى إلى أذني اليسرى
ثلاث مرات.

»        غسل اليدين :
أغسل يدي اليمنى من بداية أطراف أصابعي إلى المرفق مُستخدماً يدي اليسرى. ثلاث مرات.
ثم أغسل يدي اليسرى من بداية أطراف أصابعي إلى المرفق مُستخدماً يدي اليمنى. ثلاث مرات.

»        مسح الرأس :
أمسح رأسي مرة واحدة من الأمام إلى الخلف، ثم من الخلف  إلى الأمام.

»        مسح الأذنين :
أمسحُ أُذنيَّ من الداخِلِ والخارِجِ مَرَّةً واحدَةً.

»       مسح القدمين :
أغسلُ رجلي اليمنى واليُسرى من بداية أطراف الأصابع إلى الكعبين أبدأ بالرجل اليُمنى ثلاث مرات.

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يعتقد البعض ان مجرد أخذ حمام او دش بعد الجماع الشرعي مع الزوجه كافي للغسل من الجنابه وهذا في نظر أغلب العلماء غير كاف وللإغتسال من الجنابه طريقه يجب اتباعها للزوج  والزوجه ويجب اتباعها ايضا حتى بعد الإحتلام او بعد ممارسة العادة السريه التي هي حرام ممارستها اصلا

الغسل

: للاغتسال في شريعة الإسلام وصف كامل ورد عن الرسول صلى الله عليه يسن الإقتداء به وهو كالآتي

 يغسل يديه ثلاث مرات - يغسل ( أعضاءه التناسلية ) حتى لايضطر إلى مسها بعد ذلك فينتقض وضوءه إذا نوى الوضوء -
 » يتوضأ وضوءه للصلاة ويؤخر غسل رجليه إلى نهاية الغسل  » وذلك حتى لايعلق شيء من النجاسة من الماء المسكوب على الأرض في قدميه أثناء الغسل -
 يبدأ بسكب الماء على رأسه ثلاثا حتى يصل الماء إلى أصول الشعر -
 ثم يسكب الماء على بقية جسمه ويبدأ بالأجزاء اليمنى من الجسم ثم اليسرى -
 بعد الانتهاء من سكب الماء على جميع أجزاء البدن يغسل قدميه ثم يخرج من مستحمه -

والغسل نوعان: كامل ومجزئ 
__________________________________________________________________________________________
: فالكامل
أن ينوي ثم يسمي ثم يغسل يديه ثلاثاً، ثم يغسل ما أصابه الأذى، ثم يتوضأ وضوءه للصلاة، ثم يحثي على رأسه ثلاث حثيات، يروي بها أصول شعره، ثم يفيض الماء على بقية جسده، يبدأ بشقه الأيمن ثم الأيسر ويدلك بدنه، مع الاعتناء بإيصال الماء إلى جميع بدنه وشعره
والأصل في ذلك ما في الصحيحين عن عائشة ـ رضى الله عنها: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا اغتسل من الجنابة يبدأ فيغسل يديه ثم يفرغ بيمينه على شماله فيغسل فرجه ثم يتوضأ وضوءه للصلاة، ثم
يأخذ الماء ويدخل أصابعه في أصول الشعر حتى إذا رأى أن قد استبرأ، حفن على رأسه ثلاث حفنات ثم أفاض على سائر جسده ثم غسل رجليهوفي رواية لهما: ثم يخلل بيديه شعره حتى إذا ظن أنه قد أروى بشرته أفاض عليه الماء ثلاث

ولما في الصحيحين أيضا عن ميمونة ـ رضي الله عنها ـ قالت: وضعت للنبي صلى الله عليه وسلم ماء يغتسل به، فأفرغ على يديه فغسلهما مرتين أو ثلاثاً، ثم أفرغ بيمينه على شماله فغسل مذاكيره ثم دلك يده بالأرض ثم مضمض واستنشق ثم غسل وجهه ويديه ثم غسل رأسه ثلاثًا ثم أفرغ على جسده ثم تنحى عن مقامه ذلك فغسل قدميه
وأما الغسل المجزئ : فهو أن يزيل ما به من نجاسة وينوي ويسمي ثم يعم بدنه بالغسل حتى فمه وأنفه وظاهر شعره وباطنه، والغسل إما واجب وإما مستحب، وموجبات الغسل ستة: أحدها: خروج المني بلذة من غير نائم فإن كان من نائم فلا يشترط وجود اللذة، وهو ما يسمى بالاحتلام

الثاني: تغييب حشفة في فرج، وهو المعروف بالتقاء الختانين ـ الجماع ـ لحدي: إذا جلس بين شعبها الأربع ثم جهدها فقد وجب الغسل. متفق عليه

زاد أحمد ومسلم: وإن لم ينزل

الثالث: إسلام الكافر

الرابع: خروج دم الحيض، وهو دم أسود منتن يرخيه رحم المرأة، ويخرج من القبل حال الصحة، وانقطاعه شرط لصحة الغسل له

الخامس: خروج دم النفاس، وهو الدم الخارج من قبل المرأة بسبب الولادة، والغسل في كل ماسبق يغني عن الوضوء، لأن الحدث الأصغر يدخل في الحدث الأكبر، ولا عكس، فلا يجزيء الوضوء عن الغسل في أي منها. السادس: الموت، غير شهيد المعركة والمقتول ظلما فلا يغسّل.
: وأما الأغسال المستحبة فكثيرة، منها

ـ غسل الجمعة، وقيل بوجوبه، والأحوط المحافظة عليه

ـ الغسل للإحرام بالعمرة أو الحج

ـ غسل العيدين

ـ غسل من غسل ميتا. وغير ذلك
_____________________________________________________________________________________________
والله أعلم

أسماء صحابة رسول الله

Publié: décembre 17, 2012 dans الإسلام

أسماء صحابة رسول الله الكرام كاملة
________________________
موسى بن النصير
الامام الحسين
أبو عبيدة بن الجراح
عمر بن عبد العزيز
أبوهريرة
سلمان الفارسي
جعفر بن أبي طالب
زيد بن الحارثه
بلال بن رباح
حمزة عم الرسول
خالد بن الوليد
ابو بكر الصديق
عمر بن الخطاب
عثمان بن عفان
علي بن ابي طالب
سميه وزوجها عامر
هند بنت اميه
فاطمة بنت الرسول صلى الله عليه وسلم
خديجة رضي الله عنها
براء بن مالك
بلال بن رباح
ثابت بن الدحداح
جابر بن عبد الله
جُبير بن مـُطعِم
جعفر بن أبي سفيان
جعفر بن أبي طالب
حاطب بن أبي بلتعة
حذيفة بن اليمان
حسان بن ثابت
حمزة بن عبد المطلب
حنظلة بن أبي عامر
خالد بن الوليد
خالد بن سعيد بن العاص
خباب بن الأرت
دحية بن خليفة الكلبي
رافع بن خَديج
زيد الخير
زيد بن ثابت
زيد بن حارثة
زيد بن سهل لأنصاري
سالم مولى أبي حذيفة
سعد بن أبي وقاص
سعد بن عبادة
سعد بن معاذ
سعيد بن زيد
سلمان الفارسي
سهل بن سعد
سهيل بن عمرو
شرحبيل بن حسنة
صفوان بن أمية
صيفي بن الأسلت
طلحة بن عبيد الله
طفيل بن عمرو الدوسى
عامر بن واثلة
عبادة بن الصامت
عبد الرحمن بن عوف
عبد الرحمن بن سمـُرة
عبدالله بن الزبير
عبدالله بن أبي السرح
عبد الله بن أم مكتوم
عبد الله بن بُحينة
عبد الله بن رواحة
عبد الله بن عباس
عبدالله بن عمر بن الخطاب
عبدالله بن عمرو بن العاص
عبد الله بن عمرو بن حرام
عبد الله بن مسعود
عثمان بن طلحة
عثمان بن عفان
عثمان بن مظعون
عقيل بن أبي طالب
عكاشة بن مِحصن الأسدي
علي بن أبي طالب
عمار بن ياسر
عمر بن الخطاب
عمران بن حصين
عمرو بن الجموح
عمرو بن الحمق
عمرو بن العاص
كعب بن عجرة
كعب بن مالك
لبيد بن ربيعة العامري
مثنى بن حارثة
مسلمة بن مخلد الأنصاري
مصعب بن عمير
معاذ بن جبل
معاوية بن أبي سفيان
معاوية بن خديج
هاشم بن عتبة
وائل القيل
وائل بن أبي القعيس
وائل بن حجر
وابصة بن معبد
واثلة بن الأسقع
واثلة بن الخطاب
واسع بن حبان
واصلة بن حباب
واقد أبو مرواح
واقد بن الحارث
واقد بن عبد الله
واقد مولى رسول الإسلام
وبر بن مشهر
وبر بن يحنس
وجز بن غالب
وحشي بن حرب
وحوج بن الأسلت
وداعة بن أبي زيد
وداعة بن أبي وداعة
وداعة بن خذام
ودان بن زر
ودفة بن إياس
وديعة بن خذام
وديعة بن عمرو
ورد بن خالد السلمي
وردان الجني
وردان بن إسماعيل
وردان بن مخرم
وردان جد الفرات
وردان مولى رسول الإسلام
ورقة بن حابس
ورقة بن نوفل
وزر بن سدوس
وعلة بن يزيد
وفرة بن نافر البعاثي
وقاص بن قمامة
وقاص بن مجزر
وهب الجيشاني
وهب بن الأسود
وهب بن السماع
وهب بن أبي سرح
وهب بن أمية
وهب بن حذيفة
وهب بن حمزة
وهب بن خنبش
وهب بن خويلد
وهب بن زمعة
وهب بن سعد
وهب بن عبد الله بن قارب
وهب بن عبد الله بن محصن
وهب بن عبد الله بن مسلم
وهب بن عمرو الأسدي
وهب بن عمير
وهب بن قابوس
وهب بن قيس
وهب بن كلدة
وهب بن معقل
وهب والد عثمان
وهبان بن صيفي
ياسر بن عامر
يامين بن يامين
يثربي بن عوف
يحنس بن وبرة
يحيى بن الحنظلية
يحيى بن أسعد بن زرارة
يحيى بن أسيد
يحيى بن حكيم
يحيى بن خلاد
يحيى بن سعيد
يحيى بن صيفي
يحيى بن عبد الرحمن
يحيى بن عمير
يحيى بن نفير
يحيى بن هانىء
يحيى بن هند
يربوع أبو الجعد
يزداد الفارسي
يزيد العقيلي
يزيد أبو السائب الأزدي
يزيد أبو السائب الكندي
يزيد أبو عبد الرحمن
يزيد أبو عمر
يزيد أبو معن
يزيد أبو هانئ
يزيد بن الأخنس
يزيد بن الأسود العامري
يزيد بن الأصم
يزيد بن الجراح
يزيد بن الحارث
يزيد بن السكن الأنصاري
يزيد بن السكن بن رافع
يزيد بن المحجل
يزيد بن المزين
يزيد بن المنذر
يزيد بن النعمان
يزيد بن أبي زياد
يزيد بن أبي منصور
يزيد بن أسد
يزيد بن أسيد
يزيد بن أسير
يزيد بن أمية
يزيد بن أنيس
يزيد بن أوس
يزيد بن برذع
يزيد بن بهرام
يزيد بن تميم
يزيد بن ثابت
يزيد بن ثعلبة
يزيد بن جارية
يزيد بن حاطب
يزيد بن حذيفة
يزيد بن حرام
يزيد بن حصين
يزيد بن حمزة
يزيد بن حوثرة
يزيد بن خالد العصري
يزيد بن خدارة
يزيد بن رقيش
يزيد بن ركانة
يزيد بن زمعة
يزيد بن زيد
يزيد بن سلمة الجعفي
يزيد بن سلمة الضمري
يزيد بن سنان
يزيد بن سيف
يزيد بن شجرة
يزيد بن شراحيل
يزيد بن شريح
يزيد بن شريك
يزيد بن شيبان الأزدي
يزيد بن صحار
يزيد بن ضمرة
يزيد بن طعمة
يزيد بن طلحة
يزيد بن طلق
يزيد بن ظبيان
يزيد بن عامر الأنصاري
يزيد بن عامر السوائي
يزيد بن عبابة
يزيد بن عبد
يزيد بن عبد الله
يزيد بن عبد الله البجلي
يزيد بن عبد الله الكندي
يزيد بن عبد الله بن الجراح
يزيد بن عبد الله بن الشخير
يزيد بن عبد المدان
يزيد بن عتر
يزيد بن عمرو
يزيد بن عمرو التميمي
يزيد بن عمرو أبو قطبة الأنصاري
يزيد بن عمير
يزيد بن قتادة
يزيد بن قنافة
يزيد بن قيس
يزيد بن قيس الظفري
يزيد بن قيس الكندي
يزيد بن قيس أخو سعيد
يزيد بن قيس بن خارجة
يزيد بن كعب
يزيد بن مالك الجعفي
يزيد بن مالك أبو سبرة
يزيد بن مربع
يزيد بن معبد
يزيد بن مهار خسرو
يزيد بن نعامة
يزيد بن نعيم
يزيد بن نويرة
يزيد بن وقش
يزيد بن يحنس
يزيد والد الحجاج
يزيد، والد حكيم
يزيد والد عبد الله بن يزيد الخطمي
يسار الحبشي
يسار الخفاف
يسار الراعي
يسار أبو فكيهة
يسار أبو هند الحجام
يسار بن الأطول
يسار بن أزيهر
يسار بن بلال
يسار بن سبع
يسار بن سويد
يسار بن عبد
يسار، جد محمد بن إسحاق
يسار مولى المغيرة بن شعبة
يسار مولى أبي الهيثم
يسار مولى عمرو
يسار، مولى فضالة بن هلال
يسر بن الحارث
يسير بن العنبس
يسير بن عمرو
يسير بن عمرو الكندي
يعقوب القبطي
يعقوب بن الحصين
يعقوب بن أوس
يعقوب بن زمعة
يعلى
يعلى العامري
يعلى بن أمية
يعلى بن حارثة
يعلى بن حمزة
يعلى بن مرة
يعمر السعدي
يعيش الجهني
يعيش بن طخفة
يعيش غلام بني المغيرة
يفوذان بن يفديدويه
يناق جد الحسن بن مسلم
يوسف الفهري
يوسف بن عبد اله بن سلام
يونس أبو محمد الظفري
يونس بن شداد
————————————
الصحابيات
—————————-
أُثَيْلة بنت راشد الهُذَليّة
أروى بنت عبد المطلب
أروى بنت كريز
أسماء بنت أبي بكر
أسماء بنت يزيد
أم حبيبة
أم خالد بنت خالد
أم سلمة
أم سليم بنت ملحان
أم عمارة
أم قيس بنت مِحصن الأسدية
أم كلثوم بنت عقبة
أم كلثوم بنت محمد
أم هانىء بنت أبي طالب
أمامة بنت أبي العاص بن الربيع
بركة أم أيمن
جويرية بنت الحارث
حفصة بنت عمر بن الخطاب
حليمة السعدية
حواء الأنصارية
خديجة بنت خويلد
خولة بنت عامر
خيرة بنت أبي حدر الأسلمي
رقية بنت محمد
زينب بنت جحش
زينب بنت خزيمة
زينب بنت محمد
سمية بنت خياط
سودة بنت زمعة
صفية بنت حيي بن أخطب
صفية بنت عبد المطلب
عائشة بنت أبي بكر
فاطمة الزهراء
مارية القبطية
مليكة بنت ملحان
ميمونة بنت الحارث
نسيبة بنت الحارث
نسيبة بنت كعب
هند بنت عتب